END OF WARLED

الخميس، 26 يناير، 2012

( ) النجوم ونفخة النفير ( الصيحة) - نفخة الصور يوم القيامة



انفجار "سوبرنوفا" قد يفني الأرض
ذكرت صحيفة "التلغراف" البريطانية عن العلماء قولهم إن الحياة على وجه الأرض قد تباد قريباً بانفجار نجم يبعد عن كوكبنا بأكثر من 3 آلاف سنة ضوئية.....
خبر علمي
ذكر علماء فلك من "جامعة فيلانوفا" بفلادلفيا، أن النجم  T Pyxidis  مهيأ  للتدمير الذاتي في انفجار بالغ الضخامة يدعي "سوبرنوفا" ستبلغ قوته 20 مليار مليار مليار "ميغاطن" من مادة تي ان تي شديدة الانفجار.
وعلى الرغم من المسافة التي تفصل الأرض عن النجم، وتقدر بنحو 3260 سنة ضوئية، وهي مدة قصيرة نسبياً مقارنة بالمصطلحات الكونية، إلا أن الطاقة العنيفة التي سيولدها الانفجار النووي الحراري Thermonuclear قد تزيل تماماً طبقة الأوزون، وتُنهي الحياة على الأرض.
وأوضح العلماء أنه وبحسب المعلومات الواردة من "مسبار الأشعة فوق البنفجسية الدولي"، فإن "تي بكسديس" مكون في الأصل من نجمين، يدعى أحدهما "القزم الأبيض" وهو يمتص الغازات وينمو باضطراد، ثم ينفجر تلقائياً عند  بلوغ كتلته القصوى المحتملة لنجم وفي هذه الحالة يحدث انفجار عظيم.
 
أظهرت الصور التي التقطها التليسكوب الفضائي "هابل" بلوغ النجم مرحلة ما قبل الانفجار العظيم وذلك بسلسلة من الانفجاريات الصغيرة، أو "تجشأت" تعرف علمياً بـ"نوفا"، تحدث بصورة دورية كل عقدين من الزمن، بدأت في 1890 وتوقفت في 1967. ويقول العلماء إن الانفجار المقبل تأخر عن موعده ما يقرب من 20 عاماً، وأضافوا "دونما شك ربما سيصبح النجم "سوبرنوفا" قريباً.. إلا أن قريباً تعني بأنه مازال هناك الكثير من الوقت. من موقع الكحيل ورابطه http://kaheel7.com/pdetails.php?id=1426&ft=43

بسم الله الرحمن الرحيم 

النجوم ويوم القيامة 
للمدون دكتور عبد الغفار سليمان البنداري 

1- قال تعالي في حال دمار النجوم في أحداث النهاية ( والنجم إذا هوى ما ضل صاحبكم وما غوى)

2- وقال أيضا موضحا مرحلة مهمة من مراحل زوال النجوم وذهابها ( فإذا النجوم طمست وإذا السماءفرجت)

2- وبين سبحانه مرورها بمرحلة الإنكدار فقال: (إذا النجوم انكدرت وإذا الجبال سيرت)

والواضح أن النجوم ستمر بمر حلتين


الاو لى:االإنكدار



الثانية :الطمس المحقق وذهاب ضوئها

أما الإنكدار أي التناثر والتساقط فيرجع إلى اصطدام النجوم ببعضها وتفتتها ثم تناثرها

وأما مرحلة الطمس أي المحق وذهاب الضوء فهو يحدث لتفتت النجم نتيجة

إصطدام النجوم ببعضها وتكسرها ثم تناثرها فى الفضاء الكوني ثم تساقطها حتى تصير لا شيئ حينئذ يتحقق الطمس

أي المحقق والزوال الكلي للنجم فإذا قدر للناظر أن ينظر للنجم فى موقعه فلا يجده ولا يجد للنجوم الأخرى وجود ، فهذا هو الطمس وهو محقق لزوال الضوء بالتبعية

ويرجع ذلك إلى انعدام قوانين التماسك الكوني بفعل نفخة النفير الهائلة، وذلك لأن الخالق سبحانه أراد لهذه الكائنات أن تزول – فيبدأ الخلل بفعل الدمار التصادمي الرهيب بين كل نجوم وكواكب وشموس المجموعة الشمسية للارض الذي سيحدثه النفير بنفخ اسرافيل الملك فيه وضخ كما هائلا من شدة الصوت يفوق التقدير البشري من الديسيبيلات .

ملخص دمار الأرض :

الإحتمال الأول.. ينفخ فى الصور ويستمر النفخ بلا انقطاع فتتدافع الموجات الصوتية التضاغطية الهادرة بقوة تطغى على كل قوى وقوانين التماسك الكونى رغم دقتها وحبكة تماسكها ، فيبدأ الكون فى الإنهيارعلى النحو الذى فصلناه قبل قليل ويصعق من فى السماوات ومن فى الارض ثم يليه مباشرة دمار الكون فى مجموعة الأرض والشمس وسائر المجرات وكذلك فى مادة السموات وما تحتوى ... قال تعالى

[ فإذا نفخ فى الصور نفخة واحدة وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة فيومئذ وقعت الواقعة وانشقت السماء فهى يومئذ واهية والملك علي أرجائها ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية ] فتنفجر الشمس وتبتلع القمر

أوتجمع معه ، فيخبوا ضوؤها ويزول "تكور الشمس " ويحدث خلل مريع فى توازن الأفلاك ،فتضطرب الأرض وترجرج وتزلزل حتى تقطم أوتاد الجبال فتسير سيرا تاركة أوتادها للارض فتُدكُّ الأرض وتنهار ويعقب ذلك تشقق الأرض وتفتت الجبال لتصبح مبثوثة _ أي كثيبا مهيلا _ وترج الارض رجا ثم تدك الارض دكا إي تنهار ،ويخرج ما فى بطنها من نار وبركان وحمم ومياه ونفط وخلافه وتفيض الأنهار بالمياه وما تخرجه الأرض حتى تمتد الأرض وتستوى والجبال فى هذا: تطير رمالها كالعهن المنفوش أي كوبر الصوف الذى يعد لكي يغزل وهومتعددة الألوان لأن حجارةهذه الجبال متعددة الألوان لوجود العناصر المعدنية المختلفة بها كالحديد والنحاس والذهب وغيرها وبينما تمر الأرض وما تحمل في بطنها وعلي متنها فى هذه المراحل إذ تمورالسماء مورا وتضطرب بشدة ثم تصبح مسترخية واهية ضعيفة جدا فتفرج وتفتح صفحتها فى كل مكان منها ويزداد الفرج والفتح إلى أن تصير شقوقا فى صفحتها الواهية المسترخية ويزداد فتح الشقوق كلما ازداد اضطرابها ومورها حتى تفتح إلى أبواب فكل فرج يصبر شقا وكل شق يتسع إلى فتح وكل فتح يصنع بابا .... كل هذا ومازالت السماء تضطرب وتمور (أى تغلى كالزيت) ويزداد الأضطراب فتقشط السماء وتقلع كلها ثم تطوى كالكتاب فى مجموعات مطويات تصير فى يمين الله- عز وجل "والسماء مطويات بيمينه " فإذا طويت السماوات كالكتاب وصارت فى يمين الله تعالى ظهرالملائكة على أرجائها أي أطرافها ويحمل عرش الرحمن يومئذ ثمانية من أعظم ما تكون الملائكة إذ لا يعلم حقيقة ذلك إلا الجبار سبحانه وتعالى " فإذا نفخ فى الصور نفخة واحدة وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة فيومئذ وقعت الواقعة وانشقت السماء فهى يومئذ واهية والملك على أرجائها ويحمل عرش ربك فو قهم يومئذ ثمانية " هذا والواضح فى مكون مادة السماء أساسا أنها من الزيت وذلك باستقرآء أدلة هدمها .

- إذ تمورالسماء مورا- - وانشقت السماء فهى يومئذ واهية

- (وفتحت السماء فكانت أبوابا )

- وإذا السماء فى هذا الشأن من الإنهيار يكون للشمس والقمر والنجوم شأن مماثل حيث تنفجر الشمس ويكثر فيها الدخان وتفقد جذوتها ويختل دورانها حول نفسها وحول أجرامها فتسقط قريبا من القمر ليجتمعا فى مدار واحد أو تبتلعه الشمس وهي فى كل هذا تفقد ضوءها " أي تكور " ويفقد القمر بالتالى ضؤه لانكدار الشمس – وفى هذا تضطرب سائر كواكب المجموعة الشمسية ونجومها فتتناثر النجوم وتتبعثر وتنطفأ ويذهب ضوؤها فإذا تناثرت وبعثرت وخبا ضوؤها أو زال تصير إلى انعدام وتطمس فلا ترى لأنها محقت وإذ بالشمس تصبح لا شمس وإذ بالقمر يزول بقدر وإذ بالارض تزول وتدمر وتنسف الجبال نسفا وتطمس النجوم وتقهر ولا يبقى من كل مجموعة الشمس وكل مجرات الكون وكل السموات السبع أى قدر هنالك تُبدلُ الأرض غير الأرض – والسموات – وينعدم كل ضوء إلا نور الله – فيمكث الكون في صمت عميق حتي تشرق أرض المحشرالمبدلة بنور لم يره الناس من قبل هو نور ربها

" وأشرقت الارض بنور ربها ووضع الكتاب .....الايات

ويبدأ الحساب

اولا :المرحلة التمهيدية للحساب :

1-النفخ فى الصور

2-البعث والنشور

3- الانتظار

ثانيا : المرحلة الفعلية للحساب : وفيها تدل كل عبارة شرعية على مرحلة حسابية مستقطع منها المسار العام للحساب وسنحاول بمشيئة الله تعالى استعراض ذلك وترتيبه

ثالثا : مرحلة الجزاء او العطاء

أ) : المرحلة الاولى التمهيدية :

حقيقة ماقبل النفخة للبعث ، يسكن الكون بعد الدمار الهائل الذى اطاح بكل مخلوق جرمى وتنتهى انفاس المخلوقات جميعها من ملائكة وجن وانس حتى ان ملك الموت نفسه يامر من قبل الله ان يقبض نفسه او يموت وذلك بعد ان امر بقبض ارواح كل الخلائق، فلا يبقى فى خلق الله تعالى احدٌ لم يقبض الا ما شاء الله فيسكن الكون سكونا مهيباً فلا يصبح ولايمسى ولا يضحى فالكل تراب وعدم اومارج ونار او مما توصف الملائكة وحين ذاك يطوى الله عز وجل السموات يوم القيامة ثم يأخذهن بيده اليمنى ثم يقول :انا الملك اين الجبارون اين المتكبرون ثم يطوى الأرضين بشماله ثم يقول انا الملك أين الجبارون أين المتكبرون وفى رواية(اين ملوك الارض).. وفى رواية اخرى عند مسلم ( ج8/ 127) عن عبدالله ابن عمر قال رايت رسول الله (صلي الله عليه وسلم ) على الممبر وهو يقول :يأخذ الجبار عز وجل سمواته وأراضيه بيديه ثم ذكر نحو حديث يعقوب : (فيقول انا الله ويقبض اصابعه ويبسطها انا الملك حتى نظرت الى الممبر يتحرك من أسفل شئ يقول أساقط هو برسول الله (صلي الله عليه وسلم)

- وروى أبو داود من طريق سالم أخبرني عبد الله بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوي الله السماوات يوم القيامة ثم يأخذهن بيده اليمنى ثم يقول أنا الملك أين الجبارون أين المتكبرون ثم يطوي الأرضين ثم يأخذهن قال ابن العلاء بيده الأخرى ثم يقول أنا الملك أين الجبارون أين المتكبرون)

- وكذا من طريق عُمَرَ بْنِ حَمْزَةَ قَالَ قَالَ سَالِمٌ أَخْبَرَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يَطْوِي اللَّهُ السَّمَاوَاتِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ يَأْخُذُهُنَّ بِيَدِهِ الْيُمْنَى ثُمَّ يَقُولُ أَنَا الْمَلِكُ أَيْنَ الْجَبَّارُونَ أَيْنَ الْمُتَكَبِّرُونَ ثُمَّ يَطْوِي الْأَرَضِينَ ثُمَّ يَأْخُذُهُنَّ قَالَ ابْنُ الْعَلَاءِ بِيَدِهِ الْأُخْرَى ثُمَّ يَقُولُ أَنَا الْمَلِكُ أَيْنَ الْجَبَّارُونَ أَيْنَ الْمُتَكَبِّرُونَ ، ويقبض الله يوم القيامة الأرضين وتكون السماوات بيمينه

) وقال في حديث الصور : " فإذا لم يبق إلا الله الواحد الأحد ، الفرد الصمد ، الذي لم يلد ، ولم يولد ، ولم يكن له كفوا أحد ، كان آخراً كما كان أولا ، طوى السماوات والأرض كطي السجل للكتاب ، ثم دحاهما ، ثم تلقفهما ثلاث مرات ، وقال : أنا الجبار . ثلاثا ، ثم ينادي : لمن الملك اليوم ؟ ثلاث مرات ، فلا يجيبه أحد ، ثم يقول تعالى مجيبا لنفسه : لله الواحد القهار .

- وقد قال تعالى : وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون [ الزمر : 67 ] .

- وقال تعالى ): يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعداً علينا إنا كنا فاعلين)

- وقال تعالى ): لينذر يوم التلاق يوم هم بارزون لا يخفى على الله منهم شيء لمن الملك اليوم لله الواحد القهار ] غافر : 15 ، 16

- وثبت في  الصحيحين " من حديث أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " يقبض الله تعالى الأرض ، ويطوي السماء بيمينه ، ثم يقول : أنا الملك ، أنا الجبار ، أين ملوك الأرض؟ أين الجبارون؟ أين المتكبرون "

* وفيهما عن ابن عمر : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله يقبض يوم القيامة الأرضين ، وتكون السماوات بيمينه ، ثم يقول : أنا الملك (
وفي " مسند أحمد " ، و " صحيح مسلم " ، من حديث عبيد الله بن مقسم ، عن ابن عمر : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ هذه الآية ذات يوم على المنبر : وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون [ الزمر : 67 ] . ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول هكذا بيده ، ويحركها ، يقبل بها ويدبر " يمجد الرب نفسه : أنا الجبار ، أنا المتكبر ، أنا الملك ، أنا العزيز ، أنا الكريم " فرجف برسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر ، حتى قلنا : ليخرن به . وهذا لفظ أحمد ،وقال في حديث الصور : " ويبدل الله الأرض غير الأرض فيبسطها ، ويسطحها ، ويمدها مد الأديم العكاظي ، إلى آخر الكلام ، كما تقدم ، قال تعالى : يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات [ إبراهيم : 48 ] " الآية .
وفي " صحيح مسلم " عن عائشة قالت : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أين يكون الناس يوم تبدل الأرض والسماوات؟ فقال : " هم في الظلمة دون الجسر "


انفجار نجمي هائل في الحياة الدنيا فما بالك بكل النجوم اذا انفجرت نتيجة نفخة النفير من اسرافيل الملك

العلماء يرصدون أقدم نجم يمكن رؤيته حتى الآن

في سابقة لا مثيل لها، تمكن عالم الفضاء بجامعة هارفارد، إيدو بيرغر من رصد انفجارات لأشعة غاما صدرت عن نجمة عملاقة يزيد عمرها على 13 مليار سنة، مما يجعلها أقدم شيء يتمكن العلماء من رؤيته في تاريخ الكون.

وقد أشار بيرغر إلى أن الانفجار استغرق 10 ثوان فقط، بحيث تمكن العلماء من رصد الضوء الناتج عن انفجارها والذي وقع قبل 13 مليار سنة، وذلك بعد مرور 600 مليون عام على نشأة الكون.


انفجر هذا النجم قبل مرور 95 في المائة من عمر الكون الحالي، وبالتالي فهو أقدم شيء تمكن علماء الفلك من رصده حتى اليوم. إن هذا النجم المسمى GRB 090423، أكبر من شمسنا بحوالي 30 إلى 100 مرة، وعند أفوله كان قد أطلق كمية من الطاقة تتجاوز تلك الموجودة في الشمس عندنا بمليون مرة.

وقد أكد هذا الباحث أن العلماء طالما ظنوا أن بعد نشوء الكون بستمائة مليون سنة، كانت هناك نجوم عملاقة ولكن "كان يعوزنا الدليل"، وهو ما توافر الآن بعد رصدنا هذا الانفجار الذي وقع قبل هذه المدة الطويلة.

وأكد بيرغر أنه في السنوات القليلة المقبلة سيتمكن العلماء من تحديد أعمار المجرات وفي أي مرحلة من عمر الكون تشكلت، وذلك بصورة دقيقة، مما ينهي جميع الخلافات والنظريات المتباينة حول هذا الشأن.

يذكر أن الانفجار والذي استغرق 13 مليار سنة كي تصل أشعته إلى الأرض، كان قد رصد بواسطة قمر "سويفت" الصناعي التابع للإدارة الوطنية للملاحة الفضائية والفضاء الأمريكية (ناسا)، وذلك في مرصد "جيمني" بهاواي.


انفجار النجوم هو أحد الحقائق الأكثر يقيناً في هذا الكون، وهذه النهاية للنجوم أخبرنا عنها القرآن في العديد من آياته، في زمن كان الناس ينظرون إلى الكون على أنه أزلي ولا يمكن أن يزول!

تعليق على هذا الاكتشاف العلمي

دائماً نقول إن القرآن لا يناقض العلم اليقيني، وكل ما يكشفه العلماء لابد أن نجد فيه إشارة قرآنية ما تدل على إعجاز هذا القرآن وسبقه العلمي في كل المجالات، وهو ما نحاول إثباته بالبراهين العلمية. ولذلك فإننا نلخص ما يمكن استنتاجه في نقاط محددة كما يلي:

1- إن حقيقة انفجار ونهاية النجوم تحدث القرآن عنها في زمن لم يكن أحد يعلم شيئاً عن هذا الموضوع، بل كان الاعتقاد السائد أن الكون وُجد هكذا منذ الأزل وسيبقى هكذا بنجومه وكواكبه وشمسه وقمره. ولكن القرآن صحح ذلك في قوله تعالى: (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى) [النجم: 1-2]. وقوله تعالى: (كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) [القصص: 88].

ويقول أيضاً: (فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ) [المرسلات: 8]. وفي آية أخرى يقول عز وجل: (إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ * وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ) [التكوير: 1-2].

2- يقول العلماء إن هذا النجم انفجر قبل 13 مليار سنة (طبعاً هذه حسابات بشرية والرقم الحقيقي لا يعلمه إلا الله تعالى)، ولذلك فإن العلماء لا يمكنهم معرفة موقع هذا النجم وأين مصيره، ولذلك فقد أقسم الله تعالى بمواقع النجوم وهو قَسَم عظيم فقال: (فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ * وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ * إِنَّهُ لَقُرْآَنٌ كَرِيمٌ) [الواقعة: 75-77].

3- يقول العلماء إن هذه النجوم كانت وسيلة في الماضي لهداية البشر إلى التوجه أثناء الليل في ظلام الصحراء أو البحر، ولكنهم اليوم يستخدمون هذه النجوم للهداية إلى حقيقة الكون وتاريخه وكيفية نشوئه، وهنا يتجلى معنى جديد لقوله تعالى: (وَعَلَامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ) [النحل: 16].

4- يؤكد العلماء أنه لولا هذه النجوم لم يكن بالإمكان معرفة حقيقة وبداية نشوء الكون، ولذلك فإن هذه النجوم مسخَّرة للدراسة والبحث والاكتشاف، ولذلك قال تعالى: (وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ) [الأعراف: 54]. فالنجوم مسخرة لهداية البشر في الليل، ومسخرة لهم لمعرفة أسرار الكون.

5- في رحلات الفضاء وبخاصة بعيداً عن كوكب الأرض تفشل جميع الوسائل في التوجه، ولا يمكن التوجه إلا بالاعتماد على النجوم ومواقعها، ولذلك تبقى هذه النجوم وسيلة للتوجه في الفضاء الخارجي مهما تطورت وسائل العلم، وهنا نجد معنى جديداً لقوله تعالى: (وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ) [الأنعام: 97]

النجوم ويوم القيامة
1- قال تعالي في حال دمار النجوم في أحداث النهاية ( والنجم إذا هوى ما ضل صاحبكم وما غوى)

2- وقال أيضا موضحا مرحلة مهمة من مراحل زوال النجوم وذهابها ( فإذا النجوم طمست وإذا السماءفرجت)

2- وبين سبحانه مرورها بمرحلة الإنكدار فقال: (إذا النجوم انكدرت وإذا الجبال سيرت)

والواضح أن النجوم ستمر
بمر حلتين

الاو لى:االإنكدار

الثانية :الطمس المحقق وذهاب ضوئها

أما الإنكدار أي التناثر والتساقط فيرجع إلى اصطدام النجوم ببعضها وتفتتها ثم تناثرها

وأما مرحلة الطمس أي المحق وذهاب الضوء فهو يحدث لتفتت النجم نتيجة

إصطدام النجوم ببعضها وتكسرها ثم تناثرها فى الفضاء الكوني ثم تساقطها حتى تصير لا شيئ حينئذ يتحقق الطمس

أي المحقق والزوال الكلي للنجم فإذا قدر للناظر أن ينظر للنجم فى موقعه فلا يجده ولا يجد للنجوم الأخرى وجود ، فهذا هو الطمس وهو محقق لزوال الضوء بالتبعية

ويرجع ذلك إلى انعدام قوانين التماسك الكوني بفعل نفخة النفير الهائلة، وذلك لأن الخالق سبحانه أراد لهذه الكائنات أن تزول – فيبدأ الخلل بفعل الدمار التصادمي الرهيب بين كل نجوم وكواكب وشموس المجموعة الشمسية للارض الذي سيحدثه النفير بنفخ اسرافيل الملك فيه وضخ كما هائلا من شدة الصوت يفوق التقدير البشري من الديسيبيلات .

ملخص دمار الأرض :

الإحتمال الأول.. ينفخ فى الصور ويستمر النفخ بلا انقطاع فتتدافع الموجات الصوتية التضاغطية الهادرة بقوة تطغى على كل قوى وقوانين التماسك الكونى رغم دقتها وحبكة تماسكها ، فيبدأ الكون فى الإنهيارعلى النحو الذى فصلناه قبل قليل ويصعق من فى السماوات ومن فى الارض ثم يليه مباشرة دمار الكون فى مجموعة الأرض والشمس وسائر المجرات وكذلك فى مادة السموات وما تحتوى ... قال تعالى

[ فإذا نفخ فى الصور نفخة واحدة وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة فيومئذ وقعت الواقعة وانشقت السماء فهى يومئذ واهية والملك علي أرجائها ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية ] فتنفجر الشمس وتبتلع القمر

أوتجمع معه ، فيخبوا ضوؤها ويزول "تكور الشمس " ويحدث خلل مريع فى توازن الأفلاك ،فتضطرب الأرض وترجرج وتزلزل حتى تقطم أوتاد الجبال فتسير سيرا تاركة أوتادها للارض فتُدكُّ الأرض وتنهار ويعقب ذلك تشقق الأرض وتفتت الجبال لتصبح مبثوثة _ أي كثيبا مهيلا _ وترج الارض رجا ثم تدك الارض دكا إي تنهار ،ويخرج ما فى بطنها من نار وبركان وحمم ومياه ونفط وخلافه وتفيض الأنهار بالمياه وما تخرجه الأرض حتى تمتد الأرض وتستوى والجبال فى هذا: تطير رمالها كالعهن المنفوش أي كوبر الصوف الذى يعد لكي يغزل وهومتعددة الألوان لأن حجارةهذه الجبال متعددة الألوان لوجود العناصر المعدنية المختلفة بها كالحديد والنحاس والذهب وغيرها وبينما تمر الأرض وما تحمل في بطنها وعلي متنها فى هذه المراحل إذ تمورالسماء مورا وتضطرب بشدة ثم تصبح مسترخية واهية ضعيفة جدا فتفرج وتفتح صفحتها فى كل مكان منها ويزداد الفرج والفتح إلى أن تصير شقوقا فى صفحتها الواهية المسترخية ويزداد فتح الشقوق كلما ازداد اضطرابها ومورها حتى تفتح إلى أبواب فكل فرج يصبر شقا وكل شق يتسع إلى فتح وكل فتح يصنع بابا .... كل هذا ومازالت السماء تضطرب وتمور (أى تغلى كالزيت) ويزداد الأضطراب فتقشط السماء وتقلع كلها ثم تطوى كالكتاب فى مجموعات مطويات تصير فى يمين الله- عز وجل "والسماء مطويات بيمينه " فإذا طويت السماوات كالكتاب وصارت فى يمين الله تعالى ظهرالملائكة على أرجائها أي أطرافها ويحمل عرش الرحمن يومئذ ثمانية من أعظم ما تكون الملائكة إذ لا يعلم حقيقة ذلك إلا الجبار سبحانه وتعالى " فإذا نفخ فى الصور نفخة واحدة وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة فيومئذ وقعت الواقعة وانشقت السماء فهى يومئذ واهية والملك على أرجائها ويحمل عرش ربك فو قهم يومئذ ثمانية " هذا والواضح فى مكون مادة السماء أساسا أنها من الزيت وذلك باستقرآء أدلة هدمها .

- إذ تمورالسماء مورا- - وانشقت السماء فهى يومئذ واهية

- (وفتحت السماء فكانت أبوابا )

- وإذا السماء فى هذا الشأن من الإنهيار يكون للشمس والقمر والنجوم شأن مماثل حيث تنفجر الشمس ويكثر فيها الدخان وتفقد جذوتها ويختل دورانها حول نفسها وحول أجرامها فتسقط قريبا من القمر ليجتمعا فى مدار واحد أو تبتلعه الشمس وهي فى كل هذا تفقد ضوءها " أي تكور " ويفقد القمر بالتالى ضؤه لانكدار الشمس – وفى هذا تضطرب سائر كواكب المجموعة الشمسية ونجومها فتتناثر النجوم وتتبعثر وتنطفأ ويذهب ضوؤها فإذا تناثرت وبعثرت وخبا ضوؤها أو زال تصير إلى انعدام وتطمس فلا ترى لأنها محقت وإذ بالشمس تصبح لا شمس وإذ بالقمر يزول بقدر وإذ بالارض تزول وتدمر وتنسف الجبال نسفا وتطمس النجوم وتقهر ولا يبقى من كل مجموعة الشمس وكل مجرات الكون وكل السموات السبع أى قدر هنالك تُبدلُ الأرض غير الأرض – والسموات – وينعدم كل ضوء إلا نور الله – فيمكث الكون في صمت عميق حتي تشرق أرض المحشرالمبدلة بنور لم يره الناس من قبل هو نور ربها

" وأشرقت الارض بنور ربها ووضع الكتاب .....الايات ويبدأ الحساب


اولا :المرحلة التمهيدية للحساب :

1-النفخ فى الصور

2-البعث والنشور

3- الانتظار

ثانيا : المرحلة الفعلية للحساب 


: وفيها تدل كل عبارة شرعية على مرحلة حسابية مستقطع منها المسار العام للحساب وسنحاول بمشيئة الله تعالى استعراض ذلك وترتيبه

ثالثا : مرحلة الجزاء او العطاء

أ) : المرحلة الاولى التمهيدية :

حقيقة ماقبل النفخة للبعث ، يسكن الكون بعد الدمار الهائل الذى اطاح بكل مخلوق جرمى وتنتهى انفاس المخلوقات جميعها من ملائكة وجن وانس حتى ان ملك الموت نفسه يامر من قبل الله ان يقبض نفسه او يموت وذلك بعد ان امر بقبض ارواح كل الخلائق، فلا يبقى فى خلق الله تعالى احدٌ لم يقبض الا ما شاء الله فيسكن الكون سكونا مهيباً فلا يصبح ولايمسى ولا يضحى فالكل تراب وعدم اومارج ونار او مما توصف الملائكة وحين ذاك يطوى الله عز وجل السموات يوم القيامة ثم يأخذهن بيده اليمنى ثم يقول :انا الملك اين الجبارون اين المتكبرون ثم يطوى الأرضين بشماله ثم يقول انا الملك أين الجبارون أين المتكبرون وفى رواية(اين ملوك الارض).. وفى رواية اخرى عند مسلم ( ج8/ 127) عن عبدالله ابن عمر قال رايت رسول الله (صلي الله عليه وسلم ) على الممبر وهو يقول :يأخذ الجبار عز وجل سمواته وأراضيه بيديه ثم ذكر نحو حديث يعقوب : (فيقول انا الله ويقبض اصابعه ويبسطها انا الملك حتى نظرت الى الممبر يتحرك من أسفل شئ يقول أساقط هو برسول الله (صلي الله عليه وسلم)

- وروى أبو داود من طريق سالم أخبرني عبد الله بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوي الله السماوات يوم القيامة ثم يأخذهن بيده اليمنى ثم يقول أنا الملك أين الجبارون أين المتكبرون ثم يطوي الأرضين ثم يأخذهن قال ابن العلاء بيده الأخرى ثم يقول أنا الملك أين الجبارون أين المتكبرون)

- وكذا من طريق عُمَرَ بْنِ حَمْزَةَ قَالَ قَالَ سَالِمٌ أَخْبَرَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يَطْوِي اللَّهُ السَّمَاوَاتِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ يَأْخُذُهُنَّ بِيَدِهِ الْيُمْنَى ثُمَّ يَقُولُ أَنَا الْمَلِكُ أَيْنَ الْجَبَّارُونَ أَيْنَ الْمُتَكَبِّرُونَ ثُمَّ يَطْوِي الْأَرَضِينَ ثُمَّ يَأْخُذُهُنَّ قَالَ ابْنُ الْعَلَاءِ بِيَدِهِ الْأُخْرَى ثُمَّ يَقُولُ أَنَا الْمَلِكُ أَيْنَ الْجَبَّارُونَ أَيْنَ الْمُتَكَبِّرُونَ ، ويقبض الله يوم القيامة الأرضين وتكون السماوات بيمينه

) وقال في حديث الصور : " فإذا لم يبق إلا الله الواحد الأحد ، الفرد الصمد ، الذي لم يلد ، ولم يولد ، ولم يكن له كفوا أحد ، كان آخراً كما كان أولا ، طوى السماوات والأرض كطي السجل للكتاب ، ثم دحاهما ، ثم تلقفهما ثلاث مرات ، وقال : أنا الجبار . ثلاثا ، ثم ينادي : لمن الملك اليوم ؟ ثلاث مرات ، فلا يجيبه أحد ، ثم يقول تعالى مجيبا لنفسه : لله الواحد القهار .

- وقد قال تعالى : وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون [ الزمر : 67 ] .

- وقال تعالى ): يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعداً علينا إنا كنا فاعلين)

- وقال تعالى ): لينذر يوم التلاق يوم هم بارزون لا يخفى على الله منهم شيء لمن الملك اليوم لله الواحد القهار ] غافر : 15 ، 16 ]

- وثبت في   الصحيحين " من حديث أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " يقبض الله تعالى الأرض ، ويطوي السماء بيمينه ، ثم يقول : أنا الملك ، أنا الجبار ، أين ملوك الأرض؟ أين الجبارون؟ أين المتكبرون "

* وفيهما عن ابن عمر : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله يقبض يوم القيامة الأرضين ، وتكون السماوات بيمينه ، ثم يقول : أنا الملك (
وفي " مسند أحمد " ، و " صحيح مسلم " ، من حديث عبيد الله بن مقسم ، عن ابن عمر : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ هذه الآية ذات يوم على المنبر : وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون [ الزمر : 67 ] . ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول هكذا بيده ، ويحركها ، يقبل بها ويدبر " يمجد الرب نفسه : أنا الجبار ، أنا المتكبر ، أنا الملك ، أنا العزيز ، أنا الكريم " فرجف برسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر ، حتى قلنا : ليخرن به . وهذا لفظ أحمد ،وقال في حديث الصور : " ويبدل الله الأرض غير الأرض فيبسطها ، ويسطحها ، ويمدها مد الأديم العكاظي ، إلى آخر الكلام ، كما تقدم ، قال تعالى : يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات [ إبراهيم : 48 ] " الآية .
وفي " صحيح مسلم " عن عائشة قالت : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أين يكون الناس يوم تبدل الأرض والسماوات؟ فقال : " هم في الظلمة دون الجسر "

نفخة البعث قال تعالى : ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون [ الزمر : 68 ] . الآيات إلى آخر السورة ، وقال : يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجا [ النبإ : 18 ] .
[ ص: 343 ] الآيات ، وقال تعالى : يوم يدعوكم فتستجيبون بحمده [ الإسراء : 52 ] الآية . وقال تعالى : فإنما هي زجرة واحدة فإذا هم بالساهرة [ النازعات : 13 ، 14 ] . وقال تعالى : ونفخ في الصور فإذا هم من الأجداث إلى ربهم ينسلون الآيات إلى قوله : وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون [ يس : 51 - 65 ] .

وذكر في حديث الصور بعد نفخة الصعق وفناء الخلق ، وبقاء الحي القيوم الذي لا يموت ، الذي كان قبل كل شيء ، وهو الآخر بعد كل شيء ، وأنه يبدل السماوات والأرض بين النفختين ، ثم يأمر بإنزال الماء على الأرض ، الذي تخلق منه الأجساد في قبورها ، وتتركب في أجداثها ، كما كانت في حياتها في هذه الدنيا ، ثم يدعو الله بالأرواح ، فيؤتى بها تتوهج أرواح المؤمنين نورا ، والأخرى ظلمة ، فتوضع في الصور ، ويأمر الله تعالى إسرافيل أن ينفخ نفخة البعث ، فتخرج الأرواح كأنها النحل قد ملأت ما بين السماء والأرض ، فتدخل كل روح على جسدها التي كانت فيه في هذه الدار ، فتمشي الأرواح في الأجساد مشي السم في اللديغ ، ثم تنشق الأرض عنهم ، كما تنشق عن نباتها فيخرجون منها سراعا إلى ربهم ينسلون مهطعين إلى الداع يقول الكافرون هذا يوم عسر [ القمر : 8 ] . حفاة عراة غرلا .
وقد قال الله تعالى : يوم يخرجون من الأجداث سراعا كأنهم إلى نصب يوفضون [ المعارج : 43 ] . إلى آخر السورة ، وقال تعالى : واستمع يوم يناد المناد من مكان قريب [ ق : 41 ] . إلى آخر السورة ، وقال تعالى : خشعا أبصارهم يخرجون من الأجداث كأنهم جراد منتشر مهطعين إلى الداع يقول الكافرون هذا يوم عسر [ القمر : 7 - 8 ] . وقال تعالى : فإذا نقر في الناقور فذلك يومئذ يوم عسير على الكافرين غير يسير [ المدثر : 8 - 10 ] . وقال تعالى : ومنها نخرجكم تارة أخرى [ طه : 55 ] . وقال : والله أنبتكم من الأرض نباتا ثم يعيدكم فيها ويخرجكم إخراجا [ نوح : 17 ، 18 ] إلى غير ذلك من الآيات التي تدل على البعث والنشور .

وروي ابن أبي الدنيا ، عن عبد الله بن مسعود ، قال : يرسل الله قبل يوم القيامة ريحا فيها صر باردة ، وزمهريرا باردا; فلا تذر على الأرض مؤمنا إلا كفت بتلك الريح ، ثم تقوم الساعة على الناس ، فيقوم ملك بين السماء والأرض بالصور ، فينفخ فيه ، فلا يبقى خلق في السماء والأرض إلا مات ، ثم يكون بين النفختين ما شاء الله أن يكون ، فيرسل الله ماء من تحت العرش ، فتنبت جسمانهم ولحمانهم من ذلك الماء ، كما تنبت الأرض من الثرى ، ثم قرأ ابن مسعود : كذلك النشور [ فاطر : 9 ] . ثم يقوم ملك بين السماء والأرض بالصور ، فينفخ فيه ، فتنطلق كل نفس إلى جسدها ، فتدخل فيه ، ويقومون ، فيجيئون قياما لرب العالمين، وعن وهب بن منبه ، قال : يبلون في القبور ، فإذا سمعوا الصرخة عادت الأرواح في الأبدان ، والمفاصل بعضها إلى بعض ، فإذا سمعوا النفخة الثانية وثب القوم قياما على أرجلهم ، ينفضون التراب عن رءوسهم ، يقول المؤمنون : سبحانك ما عبدناك حق عبادتك

حديث أبي رزين في البعث والنشور
قال ابن كثير الحافظ :أخبرنا شيخنا الحافظ أبو الحجاج يوسف بن عبد الرحمن المزي - تغمده الله برحمته - وغير واحد من المشايخ ، قراءة عليهم ، وأنا أسمع ، قالوا : أخبرنا فخر الدين علي بن عبد الواحد بن البخاري ، وغير واحد ، قالوا : أخبرنا حنبل بن عبد الله المكبر ، أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن الحصين الشيباني ، أخبرنا أبو علي الحسن بن علي؟ ابن المذهب التميمي ، أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك القطيعي ، أخبرنا عبد الله بن الإمام أحمد بن حنبل ، رحمه الله ، في " مسند أبيه " ، قال : كتب إلي

زبيري : كتبت إليك بهذا الحديث ، وقد عرضته ، وسمعته على ما كتبت به إليك ، فحدث بذلك عني . قال : حدثني عبد الرحمن بن المغيرة الحزامي ، قال : حدثني عبد الرحمن بن عياش السمعي الأنصاري القبائي - من بني عمرو بن عوف ، عن دلهم بن الأسود بن عبد الله بن حاجب بن عامر بن المنتفق العقيلي ، عن أبيه ، عن عمه لقيط بن عامر ، قال دلهم : وحدثنيه أبي الأسود ، عن عاصم بن لقيط - أن لقيطا خرج وافدا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه صاحب له ، يقال له : نهيك بن عاصم بن مالك بن المنتفق ، قال لقيط : فخرجت أنا وصاحبي حتى قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم لانسلاخ رجب ، فأتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فوافيناه حين انصرف من صلاة الغداة ، فقام في الناس خطيبا فقال : " أيها الناس ، ألا إني قد خبأت لكم صوتي منذ أربعة أيام ، ألا لأسمعنكم ، ألا فهل من امرئ بعثه قومه ، فقالوا : اعلم لنا ما يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ألا ثم لعله أن يلهيه حديث نفسه ، أو حديث صاحبه ، أو يلهيه الضلال ، ألا إني مسئول : هل بلغت؟ ألا اسمعوا تعيشوا ، ألا اجلسوا ، ألا اجلسوا " . قال : فجلس الناس ، وقمت أنا وصاحبي ، حتى إذا فرغ لنا فؤاده وبصره ، قلت : يا رسول الله ، ما عندك من علم الغيب؟ فضحك لعمر الله ، وهز رأسه ، وعلم أني أبتغي لسقطه ، فقال : " ضن ربك ، عز وجل ، بمفاتيح خمس من الغيب ، لا يعلمها إلا الله " . وأشار بيده ، قلت : وما هن؟ قال : " علم المنية ، قد علم متى منية أحدكم ولا تعلمونه ، وعلم المني حين يكون في الرحم ، قد علمه ولا تعلمون ، وعلم ما في غد وما أنت طاعم غدا ولا تعلمه ، وعلم يوم الغيث يشرف عليكم آزلين مسنتين ، فيظل يضحك ، قد علم أن غيركم إلى قريب " . قال لقيط : قلت : لن نعدم من رب يضحك خيرا . " وعلم يوم الساعة " . قلت : يا رسول الله ، علمنا مما تعلم الناس ، وما تعلم ، فإنا من قبيل لا يصدقون تصديقنا أحد من مذحج التي تربو علينا ،وخثعم التي توالينا ، وعشيرتنا التي نحن منها . قال : " تلبثون ما لبثتم ، ثم يتوفى نبيكم ، ثم تلبثون ما لبثتم ، ثم تبعث الصائحة ، لعمر إلهك ما تدع على ظهرها من شيء إلا مات ، والملائكة الذين مع ربك عز وجل ، فأصبح ربك عز وجل يطوف في الأرض ، وخلت عليه البلاد ، فأرسل ربك عز وجل السماء تهضب من عند العرش فلعمر إلهك ما تدع على ظهرها من مصرع قتيل ، ولا مدفن ميت إلا شقت القبر عنه ، حتى تخلفه من عند رأسه ، فيستوي جالسا ، فيقول ربك : مهيم؟ لما كان فيه ، فيقول : يا رب ، أمس ، اليوم ، فلعهده بالحياة يحسبه حديثا بأهله " . فقلت : يا رسول الله ، كيف يجمعنا بعدما تمزقنا الرياح والبلى والسباع ؟ قال : " أنبئك بمثل ذلك في آلاء الله ، الأرض أشرفت عليها وهي مدرة بالية " ، فقلت : لا تحيا أبدا . " ثم أرسل ربك ، عز وجل ، عليها السماء ، فلم تلبث عليك إلا أياما حتى أشرفت عليها ، وهي شربة واحدة ، ولعمر إلهك لهو أقدر على أن يجمعكم من الماء ، على أن يجمع نبات الأرض ، فتخرجون من الأصواء ، ومن مصارعكم ، فتنظرون إليه ، وينظر إليكم " .
قال : قلت : يا رسول الله ، وكيف ونحن ملء الأرض ، وهو شخص واحد ينظر إلينا ، وننظر إليه؟ قال : " أنبئك بمثل ذلك في آلاء الله عز وجل ، الشمس والقمر آية منه صغيرة ، ترونهما ويريانكم ساعة واحدة ، لا تضامون في رؤيتهما ، ولعمر إلهك لهو أقدر على أن يراكم وترونه منهما " . قال : قلت : يا رسول الله ، فما يفعل بنا ربنا ، عز وجل ، إذا لقيناه ؟ قال : " تعرضون عليه بادية له صفحاتكم ، لا يخفى عليه منكم خافية ، فيأخذ ربك عز وجل بيده غرفة من الماء ، فينضح قبيلكم بها ، فلعمر إلهك ما تخطئ وجه أحدكم منها قطرة ، فأما المؤمن فتدع وجهه مثل الريطة البيضاء ، وأما الكافر فتخطمه بمثل الحمم الأسود ، ألا ثم ينصرف نبيكم ، وينصرف الصالحون على أثره ، فتسلكون جسرا من النار ، فيطأ أحدكم الجمر فيقول : حس . فيقول ربك ، عز وجل : أو أنه . فتطلعون على حوض الرسول على أظمإ - والله - ناهلة قط رأيتها ، فلعمر إلهك ما يبسط واحد منكم يده إلا وقع عليها قدح يطهره من الطوف ، والبول ، والأذى ، وتحبس الشمس ، والقمر ، ولا ترون منهما واحدا " . قال : قلت : يا رسول الله ، فبم نبصر ؟ قال : " بمثل بصرك ساعتك هذه ، وذلك مع طلوع الشمس في يوم أشرقت فيه الأرض وواجهته الجبال " .
قال : قلت : يا رسول الله ، فبم نجزى من سيئاتنا وحسناتنا ؟ قال : " الحسنة بعشر أمثالها ، والسيئة بمثلها إلا أن يعفو " . قال : قلت : يا رسول الله ، ما الجنة وما النار ؟ قال : " لعمر إلهك إن للنار لسبعة أبواب ، ما منهن بابان إلا يسير الراكب بينهما سبعين عاما ، وإن للجنة لثمانية أبواب ، ما منهن بابان إلا يسير الراكب بينهما سبعين عاما " . قال : قلت : يا رسول الله ، فعلام نطلع من الجنة؟ قال : " على أنهار من عسل مصفى ، وأنهار من كأس ما بها من صداع ولا ندامة ، وأنهار من لبن لم يتغير طعمه ، وماء غير آسن ، وفاكهة لعمر إلهك ما تعلمون ، وخير من مثله معه ، وأزواج مطهرة " . قلت : يا رسول الله ، ولنا فيها أزواج؟ أو منهن مصلحات ؟ قال : " الصالحات للصالحين ، تلذونهن مثل لذاتكم في الدنيا ويلذذن بكم غير أن لا توالد " . قال لقيط : فقلت : أقصى ما نحن بالغون ومنتهون إليه; فلم يجبه النبي صلى الله عليه وسلم ، قلت : يا رسول الله ، علام أبايعك ؟ قال : فبسط رسول الله صلى الله عليه وسلم يده ، وقال : " على إقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وزيال المشرك ، وأن لا تشرك بالله غيره " . قال : قلت : وإن لنا ما بين المشرق والمغرب ؟ فقبض النبي صلى الله عليه وسلم يده ، وظن أني مشترط شيئا لا يعطينيه . قال : قلت : نحل منها حيث شئنا ، ولا يجني على امرئ إلا نفسه ، فبسط يده وقال : " ذلك لك ، تحل حيث شئت ولا يجني عليك إلا نفسك " . قال : فانصرفنا ، فقال إن هذين - لعمر إلهك - من أتقى الناس في الأولى والآخرة " . فقال له كعب بن الخدارية ، أحد بني بكر بن كلاب : من هم يا رسول الله ؟ قال : " بنو المنتفق أهل ذلك " . قال : فانصرفنا ، وأقبلت عليه ، فقلت : يا رسول الله ، هل لأحد ممن مضى خير في جاهليتهم ؟ قال : فقال رجل من عرض قريش : والله إن أباك المنتفق لفي النار . قال : فلكأنه وقع حر بين جلدي ووجهي ولحمي; مما قال لأبي ، على رءوس الناس ، فهممت أن أقول : وأبوك يا رسول الله ؟ ثم إذا الأخرى أجمل ، فقلت : يا رسول الله ، وأهلك ؟ قال : " وأهلي ، لعمر الله ما أتيت عليه من قبر عامري أو قرشي من مشرك ، فقل : أرسلني إليك محمد ، فأبشرك بما يسوءك ; تجر على وجهك وبطنك في النار " . قال : قلت : يا رسول الله ، ما فعل بهم ذلك ، وقد كانوا على عمل لا يحسنون إلا إياه ، وقد كانوا يحسبون أنهم مصلحون ؟ قال : " ذلك بأن الله بعث في آخر كل سبع أمم - يعني نبيا - فمن عصى نبيه كان من الضالين ، ومن أطاع نبيه كان من المهتدين " .


وقد رواه أبو داود في رواية أبي سعيد بن الأعرابي " عن أبي داود ، " عن الحسن بن علي ، عن إبراهيم بن حمزة ، به ، قال شيخنا : لعله من زيادات ابن الأعرابي .

وقال الوليد بن مسلم ، وقد جمع أحاديث وآثارا في مجلد تشهد لحديث الصور في متفرقاته :

1_ أخبرنا سعيد بن بشير ، عن قتادة ، في قوله : واستمع يوم ينادي المنادي من مكان قريب قال : ملك قائم على صخرة بيت المقدس ، ينادي : أيتها العظام البالية ، والأوصال المتقطعة ، إن الله يأمركن أن تجتمعن لفصل القضاء . وبه عن قتادة قال : لا يفتر عن أهل القبور عذاب القبر إلا فيما بين نفخة الصعق ونفخة البعث ، فلذلك يقول الكافر حين يبعث : يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا [ يس : 152 ] يعني تلك الفترة ، فيقول له المؤمن : هذا ما وعد الرحمن وصدق المرسلون [ يس 52 / وقال أبو بكر بن أبي الدنيا : حدثني علي بن الحسين بن أبي مريم ، عن محمد بن الحسين ، حدثني صدقة بن بكر السعدي ، حدثني معدي بن سليمان ، قال : كان أبو محلم الجسري يجتمع إليه إخوانه ، وكان حكيما ، وكان إذا تلا هذه الآية : ونفخ في الصور فإذا هم من الأجداث إلى ربهم ينسلون قالوا يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا هذا ما وعد الرحمن وصدق المرسلون( 51و52 ( بكى ، ثم قال : إن القيامة لمعاريض ، صفة ذهبت فظاعتها بأوهام العقول ، أما والله ، لئن كان القوم في رقدة مثل ظاهر قولهم لما دعوا بالويل عند أول وهلة من بعثهم ، ولم يوقفوا بعد موقف عرض ولا مساءلة ، إلا وقد عاينوا خطرا عظيما ، وحققت عليهم القيامة بالجلائل من أمرها ، ولئن كانوا في طول الإقامة في البرزخ; كانوا يألمون ويعذبون في قبورهم ، فما دعوا بالويل عند انقطاع ذلك عنهم إلا وقد نقلوا إلى طامة هي أعظم منه ، ولولا أن الأمر على ذلك لما استصغر القوم ما كانوا فيه فسموه رقادا بالنسبة إلى ما يستقبلون من أهوال يوم القيامة ، كما يقال هذا الشيء عند هذا الشيء رقادا ، وإن كان في الأول شدائد وأهوال ، ولكنه بالنسبة إلى ما هو أشد منه وأدهى وأمر كأنه رقاد ، وإن في القرآن لدليلا على ذلك ، حين يقول : فإذا جاءت الطامة الكبرى [ النازعات : 34 ] ، قال : ثم يبكي حتى يبل لحيته .

وقال الوليد بن مسلم : حدثني عبد الله بن العلاء ، حدثني بسر بن عبيد الله الحضرمي ، سمعت أبا إدريس الخولاني يقول : اجتمع الناس إلى سائح بين العراق والشام في الجاهلية ، فقام فيهم فقال : أيها الناس ، إنكم ميتون ، ثم مبعوثون إلى الإدانة والحساب . فقام رجل فقال : والله لقد رأيت رجلا لا يبعثه الله أبدا ، رأيته وقع عن راحلته في موسم من مواسم العرب ، فوطئته الإبل بأخفافها ، والدواب بحوافرها ، والرجالة بأرجلها ، حتى رم فلم يبق منه أنملة . فقال السائح : بيد أنك من قوم سخيفة أحلامهم ، ضعيف يقينهم ، قليل علمهم ، لو أن الضبع بيتت تلك الرمة فأكلتها ، ثم ثلطتها ، ثم غدت عليه الناب فأكلته وبعرته ، ثم غدت عليه الجلالة فالتقطته ، ثم أوقدته تحت قدر أهلها ، ثم نسفت الرياح رماده - لأمر الله يوم القيامة كل شيء أخذ منه شيئا أن يرده ، فرده ، ثم بعثه الله للإدانة والثواب .

وروي الوليد بن مسلم : حدثني عبد الرحمن بن يزيد بن جابر ،أن شيخا من شيوخ الجاهلية القساة قال : يا محمد ، ثلاث بلغني أنك تقولهن ، لا ينبغي لذي عقل أن يصدقك فيهن ، بلغني أنك تقول : إن العرب تاركة ما كانت تعبد هي وآباؤها ، وإنا سنظهر على كنوز كسرى وقيصر ، وإنا سنبعث بعد أن نرم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أجل ، والذي نفسي بيده ، لتتركن العرب ما كانت تعبد هي وآباؤها ، ولتظهرن على كنوز كسرى وقيصر ، ولتموتن ثم لتبعثن ، ثم لآخذن بيدك يوم القيامة فلأذكرنك مقالتك هذه " . قال : ولا تضلني في الموتى ولا تنساني؟ قال : " ولا أضلك في الموتى ولا أنساك " . قال : فبقي ذلك الشيخ حتى قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ورأى ظهور المسلمين على كنوز كسرى ، وقيصر ، فأسلم ، وحسن إسلامه ، وكان كثيرا ما يسمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه نحيبه وبكاءه ، في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم لإعظامه ما كان واجه به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان عمر يأتيه ويسكن منه ، ويقول : قد أسلمت ووعدك رسول الله صلى الله عليه وسلم الود أن يأخذ بيدك ، ولا يأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيد أحد إلا أفلح وسعد ، إن شاء الله . - وأخرج أبو بكر بن أبي الدنيا من طريق سعيد بن جبير ، قال : جاء العاص بن وائل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعظم حائل ففته ، وقال : يا محمد ، أيبعث الله هذا؟ قال : " نعم ، يميتك الله ، ثم يحييك ، ثم يدخلك نار جهنم " . فنزلت وضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق عليم [ يس : 78 ، 79 ] . وقال الضحاك في قوله تعالى : ولقد علمتم النشأة الأولى ) الواقعة : 62 ( . قال : خلق آدم وخلقكم ، (فلولا تصدقون ) الواقعة : 57 ] ، قال : فهلا تصدقون . وعن أبي جعفر الباقر قال : كان يقال : عجبا لمن يكذب بالنشأة الآخرة ، وهو يرى النشأة الأولى ، يا عجبا كل العجب لمن يكذب بالنشر بعد الموت ، وهو ينشر في كل يوم وليلة . رواه ابن أبي الدنيا .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق